معجزة إلهية تهز أمريكا.. أخبر بها سيدنا محمد قبل 1435 سنة

جلس أحد العلماء الأمريكان في بركة طين ثم اكتشف شيء غريب جداً. وهو ما أخبر به سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلّم- من 1435 سنة.

في بحث علمي نشرته المجلة العلمية المشهورة “باينت موليكيولر بيولوجي”، وجد فريق من العلماء الأمريكيون أن بعض النباتات الاستوائية تصدر ذبذبات فوق صوتية تم رصدها وتسجيلها بأحدث الاجهزة العلمية المتخصصة .


وكان العلماء الذين أمضوا قرابة ثلاثة سنوات في متابعة ودراسة هذه الظاهرة المحيرة قد توصلوا إلى تحليل تلك النبضات فوق الصوتية إلى إشارات كهروضوئية بواسطة جهاز الرصد الالكترون، وقد شاهد العلماء النبضات الكهروضوئية تتكرر أكثر من 100 مرة في الثانية.

اقرأ ايضا:

ما هو الفوركس؟ كيف يمكن الربح من الفوركس بدون راس مال؟ ابدا الان

هل تداول الفوركس Forex حلال ام حرام

الربح من الفوركس حقيقه ام خيال

حجز غرفه في الفندق وحدثت المفاجأة

عروض فنادق دبي لن تتخيل في الفندق

حجز في فنادق دبي وكانت المفاجأة لن تتخيل ماذا فعل

وأشار البرفسور وليام بروان الذين كان يقود فريق متخصص من العلماء لدراسة تلك الظاهرة، أن بعد النتائج التي تم التوصل إليها لم يكن ثمة أمامهم تفسيراً علمياً لتلك الظاهرة، وقد قاموا بعرض نتائج البحث على عدد من الجامعات والمركز العلمية المتخصصة في الولايات المتحدة وأوربا. ولكنهم عجزوا عن تفسير تلك الظاهرة وأصيبوا بالدهشة .

وفي المرة الأخيرة تم إجراء تلك التجربة أمام فريق علمي من بريطانيا، وكان من بينهم عالم بريطاني مسلم من أصل هندي. وبعد خمسة أيام من التجارب المخبرية التي حيرت الفريق البريطاني وقف العالم البريطاني المسلم وقال: “نحن المسلمون لدينا تفسيراً لهذه الظاهرة ومنذ 1400 سنة”.

اندهش العلماء من كلام ذلك العالم وألحوا عليه أن يفسر لهم ما يريد أن يقوله، فقرأ عليهم قوله سبحانه وتعالى “وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُوراً”.

وما هي النبضات الكهروضوئية إلا لفظ الجلالة كما هو ظهر على شاشة الجهاز..!!! وقد ساد الصمت والذهول في القاعة التي كان يتحدث يها العالم المسلم .

سبحان الله جلّت قدرته، فها هي معجزة أخرى من معجزات هذا الدين الحق. فكل شيء يسبح باسم الله عز وجل.

وقد قام المسؤول عن فريق البحث البروفسور وليام براون بالتحدث مع العالم الإسلامي لمعرفة هذا الدين الذي أنبأ الرسول الأمي قبل 1400 سنة بهذه المعجزة. فشرح له العالم المسلم الإسلام وقام بعد ذلك بإعطانه القرآن وتفسيره باللغة الإنجليزية .


وبعد عدة بأيام قليلة عقد البروفسور وليام براون محاضرة في جامعة كارنيح-ميلون. وقال: “لم أر في حياتي مثل هذه الظاهرة طوال فترة عملي التي استمرت 30سنة ولم يستطع أي من العلماء في فريق البحث تفسير هذه الظاهرة، ولا توجد أي ظاهرة طبيعية تفسرها، والتفسير الوحيد وجدناه في القرآن. لا يسعني حيال ذلك إلا أن أقول اشهد أن لا اله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله”.. وقد أعلن العالم إسلامه وسط دهشة الحضور.

Leave a Reply